الجمعية المغربية للمواطنة تشارك المسنين والأيتام فرحة العيد

wait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 6 يوليو 2017 - 8:12 مساءً

في جو احتفالي، وبمناسبة الاحتفال بعيد الفطر المبارك، احتفت الجمعية المغربية للمواطنة والأعمال الاجتماعية بنزلاء مركز التنمية البشرية لرعاية المسنين عين السبع التابع لمؤسسة أمل لمساعدة مرضى القصور الكلوي والأعمال الاجتماعية بحضور مجموعة من الفنانين المغاربة، وذلك من أجل تجديد الروابط الإنسانية والاجتماعية التي تحرص الجمعية على ترسيخها بين الفئات المحتاجة، بمنأى عن الشعور بالوحدة والإقصاء.

و قد تضمن هذا النشاط ادإفطارا جماعيا بين مختلف النزلاء وحفلا انشاديا و موسيقيا من طرف مجموعة من الفنانين الذين لبوا النداء لهذا العمل الخيري والإنساني. ومن بينهم الطائفة العيساوية برئاسة المقدم حسن الصنهاجي ، الفنان المنشد نوفل تمري والفنان زهير لحلو الذين ساهموا بشكل كبير في إنجاح هذا الحفل الخيري، حيث كان التجاوب والحماس كبيرين بين مختلف النزلاء، وأعضاء الجمعية.

كماتم تقديم شهادات شكر وتقدير لجميع الفنانين وللسيدة زهرة أوزيو مديرة المركز على مساندتها في إنجاح هذا العمل.

وفي نفس السياق اكدت الجمعية على ضرورة الاكثار من مثل هذه الزيارات التي تزرع السعادة في قلوب العجزة والأيتام، كما تخلق نوعا من الاندماج بالمجتمع، ولعل هذا هو دور المجتمع المدني، حيث ساركت الجمعية هؤلاء النزلاء فرحتهم خلال العيد، وهو تصريح ضمني بأن هذه الفئة هي جزء من كيان مجتمع عُرف عنه بالتضامن والتكافل الاجتماعي، لهذا يصعب التخلي عن المسنين تحت أي ظرف بل الاحتفال بهم هو رسالة أساسية لإيلائهم المزيد من الاهتمام والعناية.

وبهذه المناسبة تتقدم رئيسة الجمعية المغربية للمواطنة و الأعمال ألاجتماعية أصالة عن نفسها، و نيابة عن باقي الأعضاء و المنخرطين بأحر عبارات الشكر والامتنان لكل المحسنين الذين قاموا بالمساهمة مع الجمعية من أجل إنجاح هذا العمل الخيري.

2017-07-06 2017-07-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

JOURNAL