أخر تحديث : الإثنين 20 مارس 2017 - 3:26 مساءً

تورط الزوجة وابنتها في قتل “الفقيه” إمام مسجد بفاس

جريمة
أفاد بلاغ صادر عن ولاية الأمن بفاس، بعد مرور أزيد من 24 ساعة على وقوع جريمة إمام فاس، أن العناصر الولائية للشرطة القضائية، نجحت في فك لغز جريمة القتل التي وقعت بإقامة “الضحى دليلة” بحي زواغة، ليلة الجمعة/ السبت، والتي راح ضحيتها إمام مسجد في السبعين من العمر، كان تعرض للضرب والجرح بواسطة سكين من الحجم الكبير، وجهت له من طرف كل من زوجته وابنته.
ونفت ولاية أمن فاس، الرواية التي قدمتها الزوجة، وهي في العقد السادس من العمر، رفقة ابنتها التي تبلغ من العمر أربعا وعشرين عاما، حيث لجأتا بعد اقترافهما للجريمة إلى الصراخ خارج البيت، تدعيان تعرض بيت إمام المسجد لهجوم على مسكن عائلته من طرف ثلاثة أشخاص ملثمين، عرضوا زوجها للضرب والجرح بأسلحة بيضاء و لاذوا بالفرار.
وكانت شكوك المحققين في هذه الرواية انطلقت عقب تجميعهم للأدلة من مسرح الجريمة، الذي عاينته عناصر الشرطة القضائية والشرطة العلمية، حيث أسفرت عن اعتراف الزوجة بجريمتها بعد أن حاصرها المحققون بالأدلة، قبل أن تنهار ابنتها وتعترف هي الأخرى.
ديريكت بريس: رشيد كريمي

أوسمة :