اليوم الإثنين 27 مارس 2017 - 11:43 صباحًا

تصنيف آراء وأقلام

أريد أن أفهم..

بتاريخ 14 مارس, 2017

بقلم: عبدالنبي التليدي لماذا يريد بن كيران تشكيل حكومته مع أخنوش ( الأحرار ) بل ويصر على ذلك ، ويحمله مسؤولية” البلوكاج “… في حين توجد احزاب اخرى بامكانه ان يشكل الحكومة بالتحالف معها ، خاصة وانه قد كلف بالمهمة انتخابيا حسب ما يتقول في كل مناسبة، ودستوريا بمقتضى التعيبن الملكي. لهذا أليس من المسؤولية ان يتحملها ويشكل حكومته من الاحزاب التي قد تتطابق برامجها مع برنامج حزبه، اذا كان يريد فعلا اصلاح اوضاع البلاد والعباد ومحاربة الفساد الذي تاكد انه قد استفحل على عهده في كل ميدان وقطاع، او ان يعتذر ويتقدم باستقالته الى الملك الذي عينه ، بكل روح رياضية ونزاهة كما يفعل رجال…

بوح ابن الريف.. (1 )

بتاريخ 10 مارس, 2017

بقلم: إلياس العماري قبل المؤتمر الاستثنائي لحزب الأصالة والمعاصرة سنة 2012، كنت قررت المساهمة في تأسيس مشروع اعلامي والشروع في تقديم برنامج إذاعي، بهدف الحديث عن عدد من المواضيع، وإماطة اللثام عن جملة من القضايا وفي مقدمتها واقع مشهدنا الاعلامي كما عرفته وتعاملت معه منذ أواخر ثمانينات القرن الماضي إلى الآن، حيث كنت شاهدا في أكثر من مناسبة على عدة أحداث ومواقف تستحق أن تروى، سواء ما تعلق منها بتلك المرتبطة بما يصطلح عليه بسنوات الرصاص أو تلك التي جرت أطوارها خلال ما يسمى بالعهد الجديد. كنت شاهدا على عدد من التفاصيل والأحداث والعلاقات، في الليل والنهار، وفكرت أنه سيكون مفيدا للرأي العام الاطلاع عليها، لكن تأتي الرياح…

بلاد المطربين أوطاني..!!

بتاريخ 4 مارس, 2017

بقلم: أحلام مستغانمي (*) وصلتُ إلى بيروت في بداية التسعينات، في توقيت وصول الشاب خالد إلى النجوميّة العالميّة. أُغنية واحدة قذفت به إلى المجد كانت أغنية “دي دي واه” شاغلة الناس ليلاً ونهاراً. على موسيقاها تُقام الأعراس، وتُقدَّم عروض الأزياء، وعلى إيقاعها ترقص بيروت ليلاً، وتذهب إلى مشاغلها صباحاً. كنت قادمة لتوِّي من باريس، وفي حوزتي كتاب “الجسد”، أربعمائة صفحة، قضيت أربع سنوات من عمري في كتابته جملة جملة، محاوِلة ما استطعت تضمينه نصف قرن من التاريخ النضالي للجزائر، إنقاذاً لماضينا، ورغبة في تعريف العالم العربي إلى أمجادنا وأوجاعنا. لكنني ما كنت أُعلن عن هويتي إلاّ ويُجاملني أحدهم قائلاً: “آه.. أنتِ من بلاد الشاب…

تصريح بن كيران: افريقيا وخصوم المغرب..!!

بتاريخ 19 فبراير, 2017

بقلم: نوفل البعمري (*) تصريح بن كيران حول الجولة الملكية لأفريقيا وربطها بالوضع السياسي الداخلي؛ الحديث عنها بلغة فيها نوع من الاستنكار لها والاحتقار للبلدان الإفريقية؛ تناقلته مختلف المواقع الإلكترونية الموالية للبوليساريو؛ واستندت عليها في تهجمها على الزيارة الملكية وعلى عودة المغرب للاتحاد الإفريقي. للاسف هذه التصريحات وبالاسقاط الذي مارسه رئيس الحكومة وربطه بين ما سماه “تفريج كرب افريقيا بينما الشعب المغربي يتعرض للإهانة” هو ربط غير سليم وغير مفهوم. هل يعي جيدا السيد رئيس الحكومة ما يقوله وما يترتب عن تصريحاته من أزمات متتالية دبلوماسية على المستوى الخارجي. لقد سبق له أن أهان كولومبيا داخل مجلس النواب في معرض جوابه على برلماني وتسبب الموضوع…

«وااااا عدلاه…» !!!

بتاريخ 17 فبراير, 2017

بقلم: الجيلالي بنحليمة (*) معاداة الصحافيين لصيقة بالجماعات الديكتاتورية، البلهاء، التي تخشى السطر، والقلم، الجماعات التي تخشى الفكرة، وحرية الكلمة، عاداها النازيون القدامى والجدد، عاداها الستالينيون، عاداها الدواعش وعاداها من في قلبه مرض، وعاداها الغث من الناس. لم يكن مفاجئا لي شخصيا أن تمنع الزميلة فطومة النعيمي، الصحافية الخلوقة، من حضور ندوة صحافية، نظمتها جماعة العدل والإحسان، في شأن ما أدعته بإعفاء عدد من منتسبيها، من مواقع إدارية في وزارات المالية ووالتربية الوطنية، و الفلاحة كما لم يكن مفاجئا لي أن يقوم « قومة » الجماعة بانتقاء من سيحدثون باسمهم. صراعنا في « الأحداث المغربية » لم يكن سوى هذه « الكليشيهات » العفنة التي…

المحامي طبيح يكتب عن: الحكومة والأغلبية

بتاريخ 13 يناير, 2017

هل الحكومة هي من تنصب الأغلبية أم الأغلبية هي التي تنصب الحكومة..؟ بقلم: عبد الكبير طبيح يتابع الرأي العام الوطني بالخصوص النقاش المجتمعي الذي انطلق بعد انتخابات 7 أكتوبر 2016، بعد تعيين جلالة الملك للسيد عبد الإله بنكيران من أجل تشكيل الحكومة، وهو النقاش الذي انحصر في محاولة الجواب على سؤال وحيد وهو هل عجز رئيس الحكومة عن تشكليها يؤدي إلى حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات جديدة، أم أن هناك إمكانات دستورية أخرى تمكن من تجاوز عجز الرئيس المعين في تشكيل الحكومة التي كلف بها. غير أن تطور الأحداث وتسارعها واستحضار المصلحة العليا للبلاد أي المصلحة الوطنية التي هي مقدمة على كل مصالح الأحزاب كيف ما كانت والمتجلية في استعادة المغرب لموقعه الطبيعي في إفريقيا بفضل ما يمكن تسميته ب” غزوة” الخير…