تصنيف آراء وأقلام

رسالة إلى عمي الذي مازال صامدا في الجبل..

بتاريخ 18 أبريل, 2017

بقلم: محمد جليد (*) لماذا تلومني على كوني لا أكتب إلا عن مظاهر القبح في هذه المدينة العملاقة؟ ألا ترى أن الجميع ينبغي أن يجللني بتحية الصمود، لأنني ما زلت قادرا على العيش بين البراثن والحفر، وعلى تحمل العطانة المنبعثة من أزبال القمامات، وعلى مقاومة الصفقات الملتبسة التي تجري في زوايا الإدارات المظلمة، وعلى الوقوف في وجه مختلف أشكال الاعتداءات والانتهاكات والمراوغات والاحتيالات والدعارات والقوادات، الخ؟ لكن نزولا عند رغبتك، سأحكي لك عن شيء فريد في هذه المدينة، عن شيء جميل يسرق وقتا ثمينا، ليفرض نفسه على كل هذه النتانة المدينية. ففي كل صباح، تتحول المدينة، بشوارعها وأزقتها ودروبها، وأبواب عماراتها، وحافلاتها وسياراتها وقطاراتها، وأرصفتها وساحاتها،…

متى تضيء الرقابة بحر ظلمات الفساد ؟

بتاريخ 17 أبريل, 2017

بقلم: محمد أديب السلاوي طبعا إن تبذير المال العام، لا ولن ولم يقتصر في المغرب الراهن، على النماذج التي تطرحها الصحافة بين الحين والحين. إن أمر الفساد المالي، يطال القطاعات المنتجة. أبناك/ وزارات/ مؤسسات خدماتية، وهو ما جعل/ يجعل الدولة قطاعا خاصا ومباحا للنهب، تحت ستار السلطة، وفي غياب تام للمراقبة والمساءلة و العقاب. وبالنظر إلى الأرقام المهولة التي تكشف عنها حينا بعد آخر التقارير الدولية/ تقارير الأبناك والمنظمات المختصة، والتي كان من شأنها امتصاص قدر كبير من البطالة و الفقر في البلاد، يبدو واضحا، إن نهب المال العام واختلاسه، أصبح معطى بنيويا متأصلا في البناء الأخلاقي للعديد من المسؤولين، الذين فوتوا على المغرب فرصة التنمية، وفرصة الانتقال الديمقراطي، وفرصة بناء دولة الحق والقانون. السؤال المحرج الذي تضعه هذه الإشكالية بحدة: أين…

وداعا يا رميد.. لولاك لم أكن؟

بتاريخ 6 أبريل, 2017

بقلم الدكتور: محمد الهيني  باي وداع سأخصك وانت من كنت تعتقد ان وزارة العدل محفظة باسمك؛ هل لا تعلم بان الوزارة لا يمكنك ان تخلد فيها ببساطة، لأنها لو دامت لغيرك ما رجعت لك.  اين ستضع انانيتك وعنجهيتك الان ، اين عنادك وانتقامك اليوم ، في اي ميزان ستضع ذنوبك وجرائمك وبلطجيتك بحق شرفاء العدالة؟.. هل كنت تعتقد انك ستقتلنا بقراراتك وستبيدنا ؟ كلا نعترف اننا واجهناك وتصدينا لك بقوة الكلمة والارادة والعزيمة، لم ينفعك معنا لا تهديد ولا وعيد ، فلا الايقاف عن العمل ولا ايقاف الاجر ولا سحب الترقية ولا النقل من القضاء الاداري للنيابة العامة طوعنا واذلنا، بل ازددنا شموخا ورفعة امام اهل الحق وتصدينا ببطولة انا…

لماذا استوزار الرميد مرة ثانية في وزارة العدل..؟

بتاريخ 30 مارس, 2017

بقلم: الدكتور محمد الهيني   هل سيستوزر الرميد بن عرفة في وزارة العدل لأن بن كيران المعزول كان يتمنى ذلك ؟ هل سيستوزر الرميد من جديد لأنه أحدث مصلحة لمراقبة حسابات فايسبوك للقضاة عوض مراقبة الحسابات البنكية للقضاة ؟ هل سيستوزر من عزل قضاة الرأي وحاربهم وارتمى في احضان الفاسدين ؟ هل سيستوزر من حارب استقلالية النيابة العامة ضدا على الدستور وأفشل المجلس الدستوري مخططه؟ هل سيستوزر من اعتدى على الاستقلال المالي والإداري للمحاكم ضدا على الدستور ؟  هل سيستوزر من اعتبر القضاء مجرد مرفق إداري والقضاة مجرد موظفين والمحاكم مصالح خارجية لوزارته؟  هل سيتوزر من ناصر تبعية المجلس الاعلى للسلطة القضائية لوزارته، دفاعا عن مهزلة حضوره بقوة القانون في المجلس ضدا على الدستور؟ هل…

أريد أن أفهم..

بتاريخ 14 مارس, 2017

بقلم: عبدالنبي التليدي لماذا يريد بن كيران تشكيل حكومته مع أخنوش ( الأحرار ) بل ويصر على ذلك ، ويحمله مسؤولية” البلوكاج “… في حين توجد احزاب اخرى بامكانه ان يشكل الحكومة بالتحالف معها ، خاصة وانه قد كلف بالمهمة انتخابيا حسب ما يتقول في كل مناسبة، ودستوريا بمقتضى التعيبن الملكي. لهذا أليس من المسؤولية ان يتحملها ويشكل حكومته من الاحزاب التي قد تتطابق برامجها مع برنامج حزبه، اذا كان يريد فعلا اصلاح اوضاع البلاد والعباد ومحاربة الفساد الذي تاكد انه قد استفحل على عهده في كل ميدان وقطاع، او ان يعتذر ويتقدم باستقالته الى الملك الذي عينه ، بكل روح رياضية ونزاهة كما يفعل رجال…

بوح ابن الريف.. (1 )

بتاريخ 10 مارس, 2017

بقلم: إلياس العماري قبل المؤتمر الاستثنائي لحزب الأصالة والمعاصرة سنة 2012، كنت قررت المساهمة في تأسيس مشروع اعلامي والشروع في تقديم برنامج إذاعي، بهدف الحديث عن عدد من المواضيع، وإماطة اللثام عن جملة من القضايا وفي مقدمتها واقع مشهدنا الاعلامي كما عرفته وتعاملت معه منذ أواخر ثمانينات القرن الماضي إلى الآن، حيث كنت شاهدا في أكثر من مناسبة على عدة أحداث ومواقف تستحق أن تروى، سواء ما تعلق منها بتلك المرتبطة بما يصطلح عليه بسنوات الرصاص أو تلك التي جرت أطوارها خلال ما يسمى بالعهد الجديد. كنت شاهدا على عدد من التفاصيل والأحداث والعلاقات، في الليل والنهار، وفكرت أنه سيكون مفيدا للرأي العام الاطلاع عليها، لكن تأتي الرياح…